دون بعضا من اسباب كتابة التفسير




 

تفسير القرآن الكريم قد بات الشغل الذي يشغل العديد من الصحابة والتابعين رضي الله تعالى عنهم، وكان الاهتمام الأكبر من قبلهم قائم فيما يخص تفسير الآيات القرآنية أكثر من تفسير أحاديث نبي محمد صلى الله عليه وسلم  التي كانوا يحفظونها، إلا أنّهم لم يغفلوها .

ومن الجدير بالذكر أن مادة تفسير أول ثانوي قد  باتت من المواد التي تضمّ العديد من الاسئلة التي دارت حول التفسير وحول اسباب تدوينه، وفي أي عصر قد تمّ تدوينه، و نحن هنا في موقع تريندات سوف نوضح لكم أسباب كتابة التفسير .

دون بعضا من اسباب كتابة التفسير :

كانت المخاوف التي انتابت الصحابة رضي الله عنهم  قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم في أن يتمّ تحوير  وتحريفه التفسير إلى اهواء جميع الناس  وذلك قد يكون سببًا من اسباب تدوين التفسير التي تخص القرآن الكريم واياته.

– دخول من لا يحسن العربية إلى الإسلام
ــ ضعف اللغة العربية عند المسلمين وتعدد اللهجات. 
ــ نقل ما يسمى بالتفسير المأثور. 
-خوف من ضياعه بعد موت النبي صلّى الله عليه وسلم.



Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *